مطارالشارقة

  • °C
  • 06 - 5581111
  • مطارالشارقة.امارات
  • English
  • المسافرون
  • الأعمال

بفضل تفعيل الخدمات الذكية ونجاح استراتيجية التنسيق بين الشركاء مطار الشارقة الأول في المنطقة والرابع عالمياً في دقة الإنجاز والالتزام بالمواعيد نسبة الدقة في مواعيد إقلاع الرحلات من مطار الشارقة خلال النصف الأول من العام الجاري وصلت إلى 91.1%

حقق مطار الشارقة إنجازاً نوعياً وتصدّر مطارات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحل بالمركز الرابع عالمياً والأول بالمنطقة في دقة الإنجاز والالتزام بالمواعيد بحسب بيانات “او اي جي”، المؤسسة الدولية المزودة لبيانات المطارات وشركات الطيران، والتي أشارت إلى أن نسبة الدقة في مواعيد إقلاع الرحلات من مطار الشارقة خلال النصف الأول من العام الجاري وصلت إلى 91.1% الأمر الذي يعتبر إنجازاً محلياً ودولياً.

15.2% النمو في النصف الأول

ويأتي هذا الإنجاز، كأحد ثمار استراتيجية هيئة مطار الشارقة الدولي التي تهدف إلى تعزيز تنافسية المطار على المستوى الإقليمي والعالمي وتحسين تجربة المسافرين، خاصة في ظل ارتفاع معدلات نمو الحركة الجوية وأعداد المسافرين والرحلات، حيث ازداد عدد المسافرين بنسبة  15.25% مقارنةً مع النصف الأول من 2018.

كما نمت نسبة أعداد المسافرين بنسبة 9% في شهر أغسطس الماضي مقارنة بالشهر ذاته من عام 2018، بسبب ارتفاع أعداد المسافرين خلال موسم الحج وعيد الأضحى وانتهاء الإجازات الصيفية، الأمر الذي يعكس قدرة ‎المطار على مواصلة أدائه الإيجابي، والمضي قدماً في تحقيق المزيد من الإنجازات والتقدم في المجالات كافة.

رؤية ملهمة وخطط فاعلة

وأكد سعادة علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، أن الوصول إلى هذا المستوى العالمي في دقة مواعيد الرحلات، يرجع بالدرجة الأولى إلى الإجراءات الاستثنائية التي يتبعها مطار الشارقة بالتعاون مع الشركاء، بالإضافة إلى تسخيره للتكنولوجيا والخدمات الذكية في زيادة انسيابية الحركة عبر المطار حتى في أوقات الذروة، من خلال مضاعفة جهود الابتكار والتميّز التي تليق بريادة إمارة الشارقة، وتعزيز قدراتها التنافسية في المجالات كافة، وتحرص على استمرار الجهود من أجل تطوير الخدمات، وتسريع الإجراءات، وإسعاد المتعاملين والمسافرين.

وثمّن المدفع الجهود المشتركة التي تبذلها جميع القطاعات بالمطار في مختلف الوظائف، لافتاً إلى أن ما يميّز مطار الشارقة هو دقة الإجراءات الداخلية بين هذه القطاعات، التي تعـد أحد العناصر الرئيسية لنجاح عملية التشغيل في أي مطار، إلى جانب تنفيذ استراتيجية فاعلة لتطوير البنية التحتية والخدمات المقدمة، وذلك وفق خطة زمنية تتضمن العديد من المشروعات التي تسعى لتقديم تجربة أفضل للمسافرين وتلبية احتياجاتهم، مشيراً إلى أن المطار يتطلع إلى المحافظة على هذا الإنجاز ورفع نسبة الدقة في مواعيد إقلاع الرحلات، للمحافظة على الدور الريادي الذي يلعبه بين مطارات المنطقة والعالم.

ويواصل مطار الشارقة عملياته التوسعية بهدف مواكبة نمو الطلب على السفر، إذ اعتمد مشروع التوسعة الجديد الذي يستهدف رفع الطاقة الاستيعابية للمطار إلى نحو 20 مليون مسافر بحلول 2025 وبتكلفة إجمالية تصل إلى 1.5 مليار درهم، حيث سيشكل المشروع عند الانتهاء منه إضافة مهمة ونوعية للمطار بشكل خاص ولقطاع الطيران في إمارة الشارقة وفي دولة الامارات بشكل عام، كما دشن المطار العديد من الخدمات الذكية، ومن أهمها البوابات الذكية التي تتيح إنجاز إجراء مراقبة الجوازات، وتمكين المسافرين من تخليص معاملاتهم بسرعة أكبر، وعدم الوقوف لفترة أطول للتدقيق وختم الجوازات.

المزيد من الأخبار عرض الكل

عرض حجم كامل